شريط الأخبار

ثمانون نادياً فلسطينياً...

ثمانون نادياً فلسطينياً
بال سبورت :  


كتب محمود السقا- رام الله

أوردت وكالة الأنباء الألمانية "دبا" تقريراً موسعاً ومفصلاً في وقت سابق، تضمن أن ثمانين نادياً فلسطينياً نجحت في الاستفادة من الدعم النقدي الموجه من الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا"، ويأتي في إطار خطة لدعم مختلف الأندية، من اجل تغطية تكلفة إجراء الاختبارات الخاصة بفيروس كورونا المستجد، وتطبيق البروتوكول الطبي، وتغطية أجور اللاعبين، ودعم الكرة النسائية.

  وفقاً للتقرير المُشار إليه أعلاه، فإن الـ"فيفا" رصد مليارا ونصف المليار دولار، بحيث تستفيد منه كافة الاتحادات الكروية المحلية الأهلية وعددها 211 اتحاداً، بمبلغ وقدره مليون دولار، على أن يتم تسديده على مرحلتين أو قسطين، يُضاف إليه نصف مليون دولار يخصص لتطوير الكرة النسوية.

  دعوني، هنا، أسجل استغرابي لا لشيء إلا لأن التقرير نُشر، بحيثياته وتفاصيله، في وكالة الأنباء الألمانية، ولم ينشر في وسائل الإعلام المحلية، بوصفه مكتسباً حقيقياً لاتحاد الكرة، ولا أدري أين يكمن السبب؟ ومن المسؤول عن ذلك؟

  هل يُعقل أن تقريراً على قدر كبير من الأهمية والقيمة والمضمون نقرؤه عبر وكالات الأنباء، وليس من خلال وسائل الإعلام المحلية، على اختلاف ألوانها ومشاربها؟

أمين عام اتحاد الكرة فراس أبو هلال بيَّن أوجه صرف المبلغ عندما صرح قائلاً: إن تمويل الـ"فيفا" المالي استخدم في مساعدة الأندية لبدء بطولة العام 2020-2021، وفي موضع آخر أضاف: إن اتحاد الكرة وافق على تقسيم المبالغ المالية المقدمة بين أندية الدوري الممتاز فضلاً عن الأندية، التي تنافس في المسابقات الإقليمية في مختلف محافظات الوطن.

  في المحصلة.. كنا نأمل لو أن وسائل الإعلام المحلية، كانت هي السباقة للنشر، وليست صفحة الموقع الرسمي لـ"فيفا"، التي من حقها أن تُروج للاتحاد الدولي لكرة القدم، الطامحة قيادته لبقاء جلوسها على كرسي العرش الكروي الكوني أطول فترة ممكنة.


مواضيع قد تهمك