شريط الأخبار

المطلوب لمواجهة التطبيع الرياضي...

المطلوب لمواجهة التطبيع الرياضي
بال سبورت :  


كتب ياسين الرازم- القدس 

بداية اشكر الزميل والإعلامي العزيز محمود السقا المحرر الرياضي لصحيفة الأيام الذي لفت انتباهي بضرورة وضع عنوان وقفاتي شبه اليومية بين قوسين، كون العنوان بلغة محكية، والشكر موصول لكل الزملاء والأصدقاء الذين يحرصون على قراءة ما اكتبه في مواقع التواصل الاجتماعي من مقالات ووقفات سريعة اعبر من خلالها عن وجهة نظري في الاحداث الرياضية المحلية والعالمية.

بالعودة الى عنوان وقفة اليوم والمتعلق بالتطبيع الرياضي مع فرق واندية الاحتلال، وانني في الوقت الذي اثني فيه على الزملاء الذين أطلقوا هذه الحملة الإعلامية عبر (هاشتاج) (لا للتطبيع الرياضي 54 نادي مقدسي بتكبر فيهم وبيكبروا فيك ...لما تلعب بفريق احتلالي انت بتصيير مثله) الامر الذي دفع بالزميلة الصحفية المقدسية لانا كاملة بإعداد تقرير مصور لتلفزيون فلسطين.

  شاهدت التقرير واللقاءات التي أجرتها الزميلة كاملة مع عدد من اللاعبين المقدسيين، ونجح النشطاء عبر (الهاشتاج) في القرع على جدران الخزان وحذروا وبصوت عال من المخاطر المنتظرة، ولكن تبقى الحلقة المفرغة كيف لنا مواجهة هذا الخطر الذي يستهدف لاعبي واندية القدس على وجه الخصوص؟

  لا اعتقد ان المراهنة على وطنية وانتماء اللاعبين وذويهم ستكون كافيه لإغلاق الطريق نهائياً امام التطبيع الرياضي مع الاحتلال، وارى ان الامر يحتاج الى خطوات عملية مشتركة تساهم فيها الاتحادات الرياضية والأندية المقدسية لإيجاد البديل الرياضي الوطني امام اللاعبين المقدسيين الموهوبين والذين يتطلعون لتطوير قدراتهم الفنية عبر برامج رياضية تدريبية وبإشراف مدربين على درجة عالية من الكفاءة والعلم والخبرة.

  أرى ان الحل، يكمن في تفعيل دور الاتحادات الرياضية في مدينة القدس، وذلك من خلال اعتماد خطة عمل طويلة المدى تتضمن إقامة البطولات الدورية الدائمة في ملاعب وصالات المدينة، ولا أرى ان مشاركة اللاعب المقدسي في بطولة سنية واحدة طيلة الموسم الرياضي كافيه لتطوير قدراته واكتسابه للخبرة الرياضية المطلوبة.

اقترح تشكيل لجان مساندة فعالة للاتحادات الرياضية، ووضع اجندة بطولات على مدار العام ورفدها بالمال والعتاد والأجهزة الفنية والإدارية والتحكيمية، وبالوقت نفسه تخصيص ميزانيات طموحة للأندية المقدسية حتى تستطيع الصمود في وجه مخططات الاحتلال ومؤسساته الرياضية.


مواضيع قد تهمك