شريط الأخبار

بالتوفيق إن شاء الله ...

بالتوفيق إن شاء الله
بال سبورت :  


كتب محمود السقا- رام الله

عشاق دوري المحترفين على موعد اليوم مع افتتاح منافساته بلقاءين يجمع الأول جبل المكبر ومركز طولكرم في حين يلتقي مركز بلاطة والبيرة في المواجهة الثانية.

  إطلاق الدوري في هذا التوقيت بالذات، يخدم، أولاً وأخيراً، الكرة الفلسطينية، ويعزز في الأذهان أن القائمين عليها يُصرون على انتظام ظهورها حتى في أصعب الظروف في ظل بقاء وباء "كورونا" حاضراً ومتفشياً حتى وإن خفّت حدته وشراسته، هذا جانب، في حين أن الجانب الآخر لا يخرج عن إطار التزام اتحاد الكرة بإطلاق بطولاته الرسمية في مواعيد محددة وثابتة، وهذا أمر في غاية الأهمية، ويُحسب للاتحاد، لكن من المهم التأكيد على ضرورة أن يسير هذا الدوري بنسق طبيعي بعيداً عن ضغط اللقاءات، وعندما نتوقف عند هذه الملاحظة المهمة، فلأننا نريد أن نلتمس الفوائد المرجوة من وراء هذا الدوري، خصوصاً لجهة المنتخبات الوطنية، والتي لن يكتب لها النهوض والارتقاء بمعزل عن وجود دوري يكون منسوب المنافسة فيه على أشده، ومثل هذا الأمر لن يحدث إلا إذا راعينا العديد من الأمور، التي من شأنها ضبط نسق الدوري، ومن ضمنها الابتعاد عن ضغط اللقاءات، والدعم المطلق للحكام، خصوصاً في الجانب المعنوي، من خلال الانتصار لهم وحضّهم على إيقاع أشد العقوبات إيلاماً بكل مَنْ يفكر في التمرد على قراراتهم أو ازدرائها.

  أيضاً هناك جانب في غاية الأهمية، ينبغي على اتحاد الكرة التركيز عليه، ويتمثل بحماية اللاعبين الموهوبين من الخشونة المتعمدة، فانتشار الإصابات وشيوعها، لا سمح الله، يُضعف الدوري ويقلل من منسوبه الفني، والأنكى من ذلك أنه ينعكس، بالسلب، على واقع المنتخبات الوطنية.

  هناك ملاحظات ومقترحات أخرى تصب في قنوات إثراء المسابقة، لكن المقام لا يتسع لذا لا بد من عودة إن شاء الله.


مواضيع قد تهمك