شريط الأخبار

"حدث هذا".. صعود الديوك ...

حدث هذا صعود الديوك
بال سبورت :  


الخليل- كتب فايز نصّار/  تشرفت بتغطية مونديال فرنسا ، التي أصبحت ثالث دولة تستضيف المونديال مرتين بعد المكسيك  سنتي1970 ، و1986 ، وايطاليا سنتي 1934 و 1990، فيما كانت فرنسا استضافت كأس العالم الثالثة سنة 1938 ، ليعود المونديال إلى بلد المؤسس جول ريميه بعد ستين سنة ، وذلك في الفترة من 10 حزيران ، حتى 12 تموز 1998 .

 واختيرت فرنسا لتنظيم النسخة السادسة عشرة بعد منافسة مع المغرب ، وانسحاب سويسرا ، وانجلترا ، بمشاركة 32 منتخباً ، حيث زاد الاتحاد الدولي عدد المتأهلين ، لإرضاء قارتي افريقيا ، وآسيا ، تكريماً للنتائج الجيدة لمنتخبات الجزائر ، والمغرب ، والكاميرون ، والسعودية في المونديالات ، التي سبقت المونديال الفرنسي ، فتأهل عن قارة افريقيا منتخبات المغرب ، وتونس ، والكاميرون ، ونيجيريا ، و جنوب افريقيا ، وتأهلت عن قارة آسيا السعودية ، وكوريا الجنوبية ، واليابان ، وايران .

  ومثلت منتخبات السعودية ، والمغرب ، وتونس كرة القدم العربية في هذه النسخة ، ولكنها خرجت جميعا من الدور الأول ، الذي أقيم بنظام المجموعات ، مع تأهل صاحبي المركزين الأول والثاني فقط من كل مجموعة إلى الدور الثاني ، بعيدا عن الحسابات المعقدة للمركز الثالث ، ولأول مرة حظرت العرقلة من الخلف ، وسمح  لكل منتخب بإجراء 3 تبديلات .

  ومرة أخرى تعرضت الكرة العربية للتآمر ، وذلك في مباراة البرازيل  والنرويج ، حيث كانت خسارة البرازيل تقصي المغرب ، الذي فاز على اسكتلندا بثلاثية سجل منها صلاح الدين بصير هدفين ، وعبد الجليل حدا هدف  ، وتعادل مع النرويج ( 2/2) ، من تسجيل مصطفى حاجي ، وعبد الجليل حدا للمغرب ، وخسر أمام البرازيل ( 3/0).

 ومثل المغرب في هذا المونديال عبد القادر البرازي ، وإدريس بن زكري ، ومصطفى الشاذلي ، ونور الدين النيبت  ، وعبد الكريم الحضريوي ، وعبد الاله صابر، ويوسف شيبو ، وغريب امزين ، ولحسن ابرمي ، واسماعيل سماحي ، والطاهر الخلج ، ومصطفى حجي ، وصلاح الدين بصير، وعبد الجليل حدا ، ويوسف رويسي ، ورشيد النقروز  ، وجمال السلامي ، وسعيد شيبا ، وعبد الرحيم الوكيلي ، ورشيد عزوزي ، وعلي الخطابي ، ورشيد روكي ، وكان يدرب المنتخب الفرنسي هنري ميشيل .

  وعلى عكس تألقه في مونديال الولايات المتحدة ظهر المنتخب السعودي بوجه شاحب ، فخسر من المنظم فرنسا برباعية ، في مباراة شهدت اعتداء النجم زيدان على فؤاد أنور ، وطرده بالطاقة الحمراء ، كما خسرت السعودية من الدنمرك بهدف ، وتعادلت مع جنوب افريقيا بهدفين لهدفين ، من تسجيل سامي الجابر ، ويوسف الثنيان للسعودية .

 ومثل السعودية في هذا المونديال  محمد الدعيع ، وحسين صادق ، وتيسير العنطيف ، ومحمد الجهني ، ومحمد الخويلي ، وعبدالله سليمان ، وأحمد جميل ، وحسين عبدالغني ، وأحمد الدوخي ، وعبدالعزيز الجنوبي ، وفؤاد أنور ، وإبراهيم سويد ، وعبيد الدوسري ، وإبراهيم الحربي ، وخالد المولد ، وخميس عويران ، ونواف التمياط ، وحمزة صالح ، وسامي الجابر ، وسعيد العويران ، وفهد المهلل ، ويوسف الثنيان ، وكان يدرب المنتخب لاسعودي البرازيل كارلوس البرتو .

  أما المنتخب التونسي ، الذي شارك في المونديال للمرة الثانية فلم يحصل إلا على تعادل ( 1/1) مع رومانيا ، من تسجيل اسكندر السويح لتونس ، فيما خسر نسور قرطاج أمام كولومبيا بهدف ، وأمام انجلترا بهدفين ، في مباراة سبقت بمعركة عربية انجليزية ، جراء اعتداءات الهولنغز على جماهير تونس في مرسيليا .

 ومثل تونس في هذا المونديال شكري الواعر ، وسامي الطرابلسي ، ومنير بوقديدة ، وفريد شوشان ، وزبير بيّة ، وقيس الغضبان ، وعادل السليمي ، ورياض البوعزيزي ، وسراج الدين الشيحي ، وإسكندر السويح ، والمهدي بن سليمان ، ورياض الجلاصي ، وطارق ثابت ، وعماد بن يونس ، وخوزيه كلايتون ، وحاتم  الطرابلسي ، ومراد المالكي ، وفيصل  بن أحمد ، وصبري جاب الله ، وخالد بدرة ، وعلي  بومنيجل ، ورضوان الصالحي ، وأشرف على المنتخب الفرنسي هنري كاسبرتشاك ثم علي السلمي .

  وللمرة الثانية تألق المنتخب النيجيري ، وتصدر مجموعته ، التي تضم بارغواي ، واسبانيا ، وبلغاريا ، ولكنه خسر في الدور الثاني أمام الدنمرك ، وخرج من البطولة .

  وشهد المونديال الفرنسي مواجهة مثيرة بين منتخبي الأرجنتين وإنجلترا ، ولم يحسم اللقاء إلا بركلات الترجيح لصالح المنتخب الأرجنتيني ، الذي سقط في دور الثمانية أمام المنتخب الهولندي ،ولكنّ مباراة الولايات المتحدة وايران كانت أكثر إثارة بسبب الصراع الخفي بين البلدين ، ويومها فازت ايران بهدفين لهدف  .

 واحتاجت فرنسا للهدف الذهبي من أجل الإطاحة بمنتخب باراجواي من دور الـ16، في أول استخدام لهذه القاعدة في كأس العالم ، وكان على الديوك الاحتكام لركلات الترجيح من أجل الإطاحة بالمنتخب الإيطالي في دور الثمانية.

 ولعب المنتخب الكرواتي دور الحصان الأسود ، وشقّ طريقه في البطولة حتى المربع الذهبي ، من خلال تحقيق المفاجأة بالفوز على المنتخب الألماني (3/0) في دور الثمانية ، ولعبت أهداف مهاجمه دافور سوكر دورا بارزا في هذا النجاح ، لكن تألق مدافع فرنسا تورام قلب الطاولة على الكروات في قبل النهائي .

 ونجحت البرازيل في التأهل عن المجموعة الأولى صحبة النرويج ، واقصي المغرب ، واسكتلندا ، فيما تأهل منتخبا ايطاليا ، وتشيلي عن المجموعة الثانية ، واقصي منتخبا النمسا  ، والكاميرون ، ليتأهل منتخبا فرنسا ، والدنمرك عن الثالثة ، وتقصى جنوب افريقيا ، والسعودية ، وتتأهل نيجيريا ، وبلغاريا عن الرابعة ، وتقصى اسبانيا ، وبلغاريا .

  وتأهلت هولندا ، والمكسيك عن المجموعة الخامسة ، واقصيت بلجيكا ، وكوريا الجنوبية ، لتتأهل المانيا ، ويوغسلافيا عن السادسة ، وتقصى ايران ، والولايات المتحدة ، وتتأهل رومانيا ، وانجلترا عن السابعة ، وتقصى كولومبيا ، وتونس ، وتتأهل الارجنتين ، وكرواتيا عن الثامنة ، وتقصى جامايكا ، واليابان .

  وفي دور ال 16 فازت البرازيل على تشيلي ، والدنمرك على نيجيريا ، وهولندا على يوغسلافيا ، والأرجنتين على انجلترا بركلات الترجيح ، وايطاليا على النرويج ، وفرنسا على بارغواي بالهدف الذهبي ، والمانيا على المكسيك ، وكرواتيا على رومانيا .

 وفي دور الثمانية فازت هولندا على الارجنتين ( 2/1 ) ، وفازت البرازيل على الدنمرك ( 3/1 ) ، وفازت فرنسا على ايطاليا بركلات الترجيح ( 4/3 ) ، بعد تعادل المنتخبين سلبياً ، وفازت كرواتيا على المانيا بثلاثية نظيفة .

 وقبلت فرنسا تأخرها في الدور قبل النهائي أمام كرواتيا بهدف سوكر إلى فوز بهدفين سجلهما تورام ، فيما احتاجت البرازيل إلى ركلات الترجيح للفوز على هولندا (4/2) ، بعد تعادل المنتخبين بهدف برازيلي لرونالدو  ، وهدف هولندي سجله كلويفرت .

  وحامت الكثير من الشكوك على وضعية النجم رونالدو في النهائي ، وخطف زين الدين زيدان الأضواء بتسجيله هدفين بالرأس ، قبل أن يجهش بوتي على رجال السامبا ، وتفوز فرنسا باللقب لأول مرة في تاريخها ، بعد مباراة جرت على ستاد سان دونيه أمام ما يقرب من 75 ألف متفرج، يتقدمهم الرئيس  جاك شيراك ، فيما نالت كرواتيا المركز الثالث بالفوز على هولندا ( 2/1 ).

  وشهد المونديال الفرنسي تألق الكثير من النجوم ، ولكن جائزة أفضل لاعب نالها الظاهرة البرازيلي رونالدو ، فيما نال الانجليزي مايكل أوين جائزة افضل لاعب ناشيء ، ونال الحارس الفرنسي فابيان بارتيز جائزة أفضل حارس ، ونال الكرواتي دافور سوكر لقب الهداف برصيد ستة أهداف .

 وشهد هذا المونديال تألق الصافرة العربية ، حيث قاد المغربي المرحوم سعيد بلقولة النهائي ، وقاد الاماراتي علي بوجسيم قبل النهائي بين البرازيل ، وهولندا ، ومباراة دور ال 16 بين فرنسا ، وبارغواي ، وقاد المصري جمال الغندور مباراة دور الثمانية بين البرازيل ، والدنمارك .

مواضيع قد تهمك