شريط الأخبار

رجل رائع - رجل مخيب | ويستهام يونايتد × مان سيتي

رجل رائع - رجل مخيب | ويستهام يونايتد × مان سيتي
بال سبورت :   جرد ويستهام يونايتد ضيفه مانشستر سيتي من نقطتين ثمينتين حين فرض عليه التعادل السلبي في "الأبتون بارك" في ختام اليوم الأول من الجولة العاشرة من الدوري الإنجليزي الممتاز، ليحرم بذلك حامل اللقب من اقتناص صدارة البطولة التي بقت في حوزت الجار اللدود مانشستر يونايتد.

 رجل رائع | جيمس كولينز - ويستهام يونايتد

نجحت الاستراتيجية الدفاعية التي اعتمدها "خبير البريميرليج" ومدرب ويستهام يونايتد سام الآردايس في شل فاعلية الترسانة الهجومية للسيتي المتمثلة في الثلاثي "بالوتيلي، تيفيز، دجيكو" والذي أقحمهم روبرتو مانشيني من البداية وهو ما لا يحدث كثيرًا.

نجاح هذه الطريقة جاء بعد التنظيم الدفاعي الأكثر من رائع للمطارق بقيادة المدافع الصلد جيمس كولينز العائد هذا الصيف لويستهام قادمًا من أستون فيلا، حيث قدم واحدة من أفضل مبارياته على الإطلاق وتحمل أعباء كثيرة خلال المباراة بالوقوف أمام الضغط المهول من جانب هجوم السيتي.

فرض كولينز رقابة لصيقة على إيدين دجيكو وحد بنسبة كبيرة من فاعليته، بجانب تعامله الممتاز مع الكرات العرضية التي كانت من نصيبه تمامًا مستفيدًا من طول قامته وبنيانه الجسدي القوي، لذلك يستحق وبحق أن يكون بطل موقعة "الأبتون بارك".

إشادة: حارس ويستهام "ياسكيلاينين" قدم هو الآخر مردود رائع ووقف في وجه عدة فرص خطيرة للسيتي، صحيح أنه ظهر أن نقطة ضعفه تكمن في الكرات العرضية، لكنه تعامل بمنتهى الإجادة مع هجمات السيتي وكانت أبرز الفرص التي تصدى لها تسديدة قوية من مسافة قريبة من سيرجيو أجويرو في الشوط الثاني.


رجل مخيب | ماريو بالوتيلي - مانشستر سيتي

من المؤكد أن المهاجم الإيطالي ماريو بالوتيلَي سيتصدر عناوين الصحف البريطانية في الساعات القليلة القادمة، ليس فقط على هذا المردود السيئ الذي قدمه أمام ويستهام، ولكن عندما اصطادته الكاميرات وهو يوجه كلمات "غاضبة" تجاه مدربه روبرتو مانشيني وراء ظهره عندما كان المدرب الإيطالي ينتقده أثناء تغييره.

ما فعله مانشيني في لقطة تغيير بالوتيلَي هو أبلغ تعبير عن الأداء الضعيف الذي قدمه "سوبر ماريو" والذي تفنن في الاستهتار وعدم الجدية في الأداء والتي وصلت لحد الأنانية، هذا بجانب البطئ الذي عابه في المباراة ما تسبب في إضاعة جهد زملائه حيث سهل من مهمة لاعبي ويستهام في افتكاك الكرة منه، فكلما كانت الكرة تصل لأقدام بالوتيلّي كانت تُقطع منه في أغلب الأحيان أوإن مرر تكون بالخطأ.

دور المهاجم كان هو محاولة إزعاج دفاع المنافس، لكن الدولي الإيطالي لم يكن له أي وجود حقيقي أو خطورة تُذكر على مرمى ويستهام اللهم إلا كرة واحدة فقط من ضربة خلفية مزودجة لكنها ذهبت إلى خارج الملعب، وبخلاف ذلك لم يظهر بشكل خطير على مرمى الحارس ياسكيلاينين، الأمر ذاته أيضًا ينطبق على المهاجم البوسني إيدين دجيكو الذي قدم هو الآخر واحدة من أسوأ مباريـاته ولم يقتنص الفرصة التي منحها له مانشيني باللعب من البداية.



للتواصل مع (محمود عبد الرحمن) عبر تويتر - اضغط هنا









مواضيع قد تهمك