شريط الأخبار

"حدث هذا".. أول غيث الغزلان

حدث هذا أول غيث الغزلان
بال سبورت :  


الخليل- كتب فايز نصّار/ منذ تأسيسه سنة 1974 تسلق نادي شباب الظاهرية سلم المجد ، ونجح في فرض نفسه كواحد من فرسان الرهان في المحافظة الكبرى ، وكمنافس دائم على البطولات في عموم الوطن .

  وتحسنت أمور الغزلان عندما استعادوا الثلاثي الذهبي نايل الدغيري ، وواكد العقبي ، ومحمد جودة ، بعد مرحلة من التألق مع النادي الأهلي الخليلي ، ورفيقهم المدافع المرحوم ابراهيم عطا من شباب الخليل ، فساهم هؤلاء بخبرتهم في زيادة أسهم الفريق الأخضر في ميادين التنافس .

  ونجح رجال الظاهرية في رهان الدوري التصنيفي مطلع الثمانينات ، ولكنهم سرعان ما غادروا النخبة في البطولة الثانية ، حيث لعبوا لموسم واحد في دوري الدرجة الأولى ، التي ظفروا ببطولاتهم عن جدارة واستحقاق ، ونجحوا في العودة إلى الدرجة الممتازة .

 وكان ظهور الغزلان اللافت في سنة 1983 ، عندما زرعوا راياتهم في القمة ، بعد فوزهم الجدير ببطولة الكأس في نسختها الثانية ، إثر فوزهم المستحق في المباراة النهائية على مركز بلاطة ، بنتيجة ثلاثة أهداف مقابل هدف واحد ، من تسجيل الصاروخ نايل الدغيري ، وجلاد الحراس محمد مصلح ، والمتحفز محمود عوض ، فيما جاء هدف بلاطة الوحيد من تسجيل المايسترو خالد أبو عياش .

  وقبل ذلك تجاوز رجال الجنوب العديد من الفرق المؤثرة ، منها الثقافي في دور الأربعة ، ومركز عسكر في دور الثمانية ، فيما وصل الوصيف بلاطة النهائي على حساب مركز طولكرم ، الذي أطاح في دور الثمانية ببطل النسخة السابقة شباب الخليل .

   ونجت رابطة الأندية يومها في امتحان التنظيم ، في المباراة الكبرى التي جرت على ملعب أريحا يوم 9 /12/1983 ، وخرج الجميع راضين عن أداء طاقم الحكام ، الذي قاده الواثق عبد الرؤوف ابو اسنينة ، بحضور أستاذه الحاج احمد الناجي .

  وشكل الكأس الغالي منعطفاً هاماً للغزلان ، الذين تصدروا لاحقاً دوري الدرجة الأولى ، وعادوا إلى الدرجة الممتازة ، فانتشى الجمهور الظهراوي بالكأس ، وجابت زفة الدحية الظهراوية شوارع المدن الفلسطينية ، وصولاً إلى قلعة الجنوب ، حيث كانت السهرة الصباحي ، والأعراس التي لا تنسى .

  وظهر مع فريق الظاهرية يومها الكثير من النجوم ، من بينهم الحارس مصطفى الفرج ، ومعه المرحوم ابراهيم عطا ، وبلال صالح ، وواكد العقبي ، ومحمد يوسف ، وعادل عطا ، واسماعيل ابو مقدم ، ومحمود عوض ، وعلي المخارزة ، ومحمد اسماعيل ، ونايل الدغيري ، ومحمد جودة ، وحسين جبارين ، ومعهم المدرب مسلم ابو مقدم .

  والحق يقال : إنّ غزلان الجنوب استحقوا يومها اللقب الغالي ، الذي شكل بداية لرحلة التألق ، التي جعلت من الفريق الظهراوي علامة فارقة في سجلات الكرة الفلسطينية بعد ذلك.  

مواضيع قد تهمك