شريط الأخبار

رجل رائع - رجل مخيب | تشيلسي × نيوكاسل

رجل رائع - رجل مخيب | تشيلسي × نيوكاسل
بال سبورت :   طمأن نادي تشيلسي عشاقه ومحبيه في كل مكان بعد نجاحه في الخروج بسلام من أول احتكاك قوي في الموسم الجديد والفوز على نادي نيوكاسل بهدفين دون رد على ملعب الستامفورد بريدج مساء اليوم. البلوز قدموا مباراة كبيرة ومنعوا الضيوف من الظهور طوال اللقاء نظرًا لاستحواذهم على الكرة وإغلاق كل مفاتيح لعب الماكبايس ليتربع تشيلسي على صدارة الدوري برصيد 9 نقاط من ثلاث مباريات.
قصتنا الآن مع الرائع و المخيب في هذه المباراة ...


رجل رائع | فيرناندو توريس - تشيلسي

هكذا يكون المهاجم الوحيد وإلا فلا ..! قدم بطل أووربا اليوم مباراة رائعة وقاد فريقه بثبات نحو الفوز والاستحواذ على ثلاث نقاط على جثث الجيوش المستسلمة لنيوكاسل. توريس حسم كل شيء في الشوط الأول بحصوله على ركلة جزاء ناتجة من جرأته على المرمى واختراقه لدفاعات الماكبايس، وقد رد جميل زميله البلجيكي "إيدين هازارد" الذي تفنن في المباريات الماضية بصناعة الأهداف لتوريس واليوم فيرناندو منحه الفرصة لتسجيل هدفه الأول بقميص البلوز. ولم يكتف معشوق جماهير أتليتكو مدريد بحصوله على ركلة الجزاء بل عاد من نفس المنطقة التي عُرقل فيها ليصوب كرة ممتازة سكنت شباك الحارس "تيم كرول"، ليكون توريس هو بطل مباراة اليوم عن جدارة واستحقاق. ومن الرجال الرائعين في هذه المواجهة أيضًا النيجيري الرائع "جون أوبي ميكيل" خير المعوض للغاني "مايكل إيسيان" وصاحب المجهود الرائع في وسط الملعب، ميكيل كان اليوم كالحائط في الارتكاز الدفاعي للبلوز ومنع أغلب محاولات الغربان لتهديد المرمى التشلساوي وكان أحد أبطال المواجهة.
رجل مخيب | بابيس سيسيه - نيوكاسل

على النقيض فقد كان المهاجم السنغالي في الطرف الأخر هادئًا ومستأنسًا على غير العادة وقدم واحدة من أسوأ مبارياته بقميص الماكبايس منذ قدومه من البوندسليجا في الموسم الماضي. بابيس خيب آمال جماهيره التي كانت تعول على ظهوره الأخير في الستامفورد بريدج والذي أحرز من خلاله ثنائية بديعة منها هدف هو الأجمل في الموسم الماضي، ولكن سيسيه يبدو أنه مازال لم يدخل في أجواء الموسم بعد وظهر مخيبًا للمباراة الثانية على التوالي. ورغم غياب السنغالي عن أجواء اللقاء إلا أن مواطنه وشريكه في خط الهجوم "ديمبابا" كان أحد أفضل اللاعبين في نيوكاسل وكان بمقدوره التسجيل في أكثر من مرة لولا غياب التوفيق عنه في اللمسة الأخيرة.


برز أداء المهاجم المونتينجري في هذا اللقاء، وكان نجم الـ120 دقيقة بفضل مجهوده الوفير وخطورته التي لم تغب في أغلب فترات اللقاء.

الشوط الأول صال فيه فوشينتش وجال من الجانب الأيسر وتفوق على ظهير الميلان "أنتونيني" الذي كان نقطة ضعف واضحة في خط دفاع الأحمر في الشوط الأول، لاعب روما السابق تمكن من صناعة أكثر من محاولة خطيرة لزملائه سواء لفيدال أو بوريللو بجانب محولاته هو الخطيرة على المرمى.

ميركو امتاز أداؤه بالتنوع طوال أحداث اللقاء فكان تارة يرسل عرضيات وتمريرات ممتازة لرفاقه، وتارة أخرى يتوغل ويسدد على المرمى كما فعل في كرة الهدف الثاني البديعة التي سكنت المقص الأيسر "لإيميليا".












مواضيع قد تهمك