شريط الأخبار

كيف تفاعلت الصحافة الاردنية والعربية مع صفقة انتقال شهاب القنبر إلى الوحدات؟

كيف تفاعلت الصحافة الاردنية والعربية مع صفقة انتقال شهاب القنبر إلى الوحدات
بال سبورت :  

رام الله- كتب محمد ابو حنون/ المهاجم شهاب القنبر، كان حديث الشارع الرياضي الكروي الفلسطيني والأردني، عقب الإعلان الرسمي عن انضمامه من نادي جبل المكبر المقدسي إلى الوحدات الأردني، ما جعله محط اهتمام الصحافة الرياضية الأردنية والعربية، فكيف كانت أصداء الصحافة الرياضية عن هذه الصفقة للمهاجم الواعد صاحب الـ23 عاماً.

صحيفة "الغد" الأردنية، نشرت تقريراً عنونت فيه "الشارع الرياضي الفلسطيني يتنبأ بنجاح لافت للمحترف القنبر مع الوحدات"، وتناول التقرير أراء صحافية وفنية من الشارع الرياضي الكروي في فلسطين حول هذه الصفقة التي اعتبروها ناجحة بكل المقاييس.

واختتمت التقرير بأسماء فلسطينية كانت قد ارتدت قميص الوحدات كغسان بلعاوي وخضر عبيد وزياد الكرد وفادي لافي وعبد اللطيف البهداري وأحمد كشكش، وفهد العتال ومراد إسماعيل وأحمد ماهر وأشرف نعمان.

أما موقع "كووورة" العربي، فوصف شهاب القنبر بـ"ماكينة أهداف اصطادها نادي الوحدات".

كما قال: إن القنبر "هداف بالفطرة"، ويتميّز بالتسجيل من الكرات المتحركة أو الثابتة أو ألعاب الهواء، كما تنبأ بسرعة تأقلم اللاعب مع الأجواء الكروية في الأردن، مشيراً إلى أرقامه التهديفية في دوري المحترفين الفلسطيني.

موقع "بال جول" العربي قدم لمحةً لمتابعيه عن شهاب القنبر، واعتبر أن المهاجم الفلسطيني يأتي بـ "بآمال عريضة من قبل النادي الأردني الذي ينتظر منه تقديم مستوى كبير وتحقيق نقلة نوعية في مستوى الفريق في الشق الهجومي".

وفي مباراة ختام مرحلة الذهاب من الدوري الأردني، التي فاز بها الوحدات على العقبة بأربعة أهداف لهدف، رصد موقع "عمّان" الإخباري، تفاعل الجماهير الوحداتية مع حضور القنبر في المدرجات والتي رحبت به وهتفت باسمه.

وسيشارك شهاب القنبر مع فريقه الجديد في بداية مرحلة الإياب من الدوري الأردني، الذي يتصدره حالياً الوحدات بـ 26 نقطة، بفارق نقطة واحدة عن غريمه الفيصلي.

شهاب القنبر يملك أرقاماً تهديفية مذهلة مع فريقه السابق جبل المكبر، ففي موسم (2019/2020) سجل القنبر 16 هدفاً، وفي موسم (2020/2021) أحرز اللاعب 15 هدفاً، وواصل تألقه في الموسم الأخير وسجل 24 هدفاً، فضلاً عن 6 أهداف كان قد أحرزها في بطولة كأس أبو عمار و4 في بطولة القدس والكرامة الودية.

مواضيع قد تهمك