شريط الأخبار

غريّب شبانة.. من مقاعد البدلاء إلى شاشة النجومية

غريّب شبانة من مقاعد البدلاء إلى شاشة النجومية
بال سبورت :  


رام الله- كتب محمد الرنتيسي/ طيّب طيّب طيّب.. بنحبك يا غرّيب" هذا هو الهتاف المحبب لجمهور فريق النسور السنجلاوية بالكرة الطائرة، مع كل كرة يهاجم بها النسر غرّيب شبانة، محرزاً نقطة لفريقه.

  ولمن لا يعرف المزيد، فاللاعب غرّيب شبانة، هو أكثر لاعب بفريق سنجل جلس على دكة البدلاء، إذ ظل حبيس الدكة لأكثر من خمس سنوات، إلى أن اشتد عوده ونضجت قدراته، ليبرز أخيراً على شاشة عرض النجومية، ويصبح ركيزة أساسية في تشكيلة النسور، في مركز السنتر.

  ذات بطولة، سمعت والد اللاعب شبانة، يتحدث مع مدرب طائرة سنجل الكابتن رافي عصفور، وكان يومها معاتباً، لعدم إشراك نجله غرّيب، ويومها استشاط غضباً، وقال: "بعد اليوم لن أسمح له بمرافقة الفريق"!.

  فماذا كان ردّ عصفور: "إصبر يا عم.. سيكون غرّيب ذات يوم لاعباً أساسياً ومؤثراً في فريق طائرة سنجل" وهذا ما جرى بالفعل، فتشكيلة النسور تبقى منقوصة مالم يفرض هذا اللاعب حضوره وألقه في متوسط الشبكة.

  الكثير من اللاعبين، لا يروق لهم حتى مجرد تبديلهم بزملاء آخرين في خضم المباريات، فكيف بمن أمضى الأيام والسنين على دكة الإحتياط؟.

  غرّيب لم يسمح بأن يتسلل اليأس والإحباط إلى نفسه، وظل مواظباً على الحصص التدريبية مع كتيبة النسور، إلى أن جاءت الفرصة المثالية، ليقول كلمته، بعد أن أُنضِج على نار هادئة، ولا عجب بعد ذلك، في أن نرى تألقاً من هذا اللاعب الموهوب، الذي يملك الحاسة الفنية، التي يفتقر إليها كثرون، خصوصاً وأن لاعب السنتر من الصعوبة بمكان صناعته.


مواضيع قد تهمك